بنوك الدم مع الهلال الأحمر

جمعية الهلال الأحمر المصرى

بنوك الدم مع جمعية الهلال الأحمر المصرى

بداية مسيرة  الهلال الأحمر في خدمات نقل الدم

بدأ الهلال الأحمر في خدمات نقل الدم عام 1973، مما يشير إلى تاريخ طويل ومتميز في هذا المجال ،منذ عام 1992، بدأ الهلال الأحمر بتنظيم حملات التبرع بالدمب شكل منظم وفعال، بهدف تعزيز الاحتياطي الوطني من الدم ومشتقاته، وتأكيد الالتزام بتوفير دم آمن وجودة عالية لجميع المحتاجين، مع تركيز خاص على الأطفال المصابين بالثلاسيميا الكبرى.

 

أماكن بنوك الدم

يتم تقديم خدمات الدم من قبل الهلال الأحمر المصري عبر شبكة متطورة من بنوك الدم، التي تضم حتى الآن خمسة بنوك رئيسية موزعة في مواقع استراتيجية بما في ذلك القاهرة، الإسكندرية، الغربية، البحيرة، وقنا، هذه البنوك مزودة بأحدث التقنيات وتتبع أعلى معايير الجودة والسلامة لضمان توفير دم آمن وموثوق به.

الالتزام بالدقة في الفحوصات

تُعرف بنوك الدم التابعة للهلال الأحمر بتطبيقها لأسلوب علمي دقيق في مراقبة جودة الدم.

تُجرى فحوصات مكثفة ودقيقة على كل وحدة دم يتم التبرع بها، معتركيز خاص على الكشف عن الأمراض مثل الالتهاب الكبدي وفيروس الإيدز، هذا يضمن تحضير مكونات الدم ومشتقاته بأعلى معايير الجودة والأمان.

 

رعاية خاصة للأطفال المحتاجين للدم

تولي بنوك الدم التابعة للهلال الأحمر اهتمامًا بالغًا بالأطفال الذين يحتاجون إلى نقل دم متكرر مثل الأطفال المصابيين بالثلاسيميا.

في كل بنك دم، يتم تجهيز قاعات مخصصة لنقل الدم لهؤلاء الأطفال، مما يضمنتوفير الرعاية المتخصصة واللازمة لهذه الفئة الحساسة والضرورية.

 

أهمية بنوك الدم في تحسين الصحة العامة

بنوك الدم تقدم دعمًا أساسيًا للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل فقرالدم المنجلي والثلاسيميا، والذين يحتاجون إلى نقل دم بانتظام، إتاحة الدم الآمن والموثوق به يحسن جودة حياتهم ويساعد في إدارة حالاتهم الصحية.

بنوك الدم لها دور مهم في تحسين الصحة الإنجابية، خاصةً في حالات فقدان الدم الحاد أثناء الولادة من خلال توفير الدم الآمن في هذه الحالات يمكن أن ينقذ حياة الأمهات ويقلل من مخاطر الوفيات المرتبطة بالحمل والولادة.