تشغيل مسجد السيدة سكينة مع مؤسسة مساجد للتطوير

مؤسسة مساجد للتطوير

تم إغلاق الحملة بإنتهاء شهر رمضان

تشغيل مسجد السيدة سكينة

هى السيدة الجليلة الطاهرة، التى عشقها المصريون سيراً على درب «محبة آل بيت النبى»، فحين عرفوا أن بينهم زهرة من الروضة المحمدية سكنت نفوسهم، فقد فازوا بالقرب من الأنوار.ى بنت من: أبوها الشهيد السعيد الإمام الحسين عليه السلام، وجدها أمير المؤمنين على بن أبى طالب عليه السلام، وأمها السيدة الرباب بنت امرئ القيس. هى سكينة بنت الحسين بن على بن أبى طالب، ولدت رضى الله عنها فى رجب عام 47 هـ، ولقبتها أمها باسمها (سكينة) «لهدوئها وسكونها»، أما اسمها الحقيقى، فقيل: أميمة أو أمينة أو أمية، كانت «سكينة» بيت النبوة، الزهرة التى تفتحت فى أرض المحروسة.كانت رضى الله تعالى عنها قدوة للمرأة المسلمة فى الظاهر والباطن، فتيات مكة يقلدنها فى طهارتها وعبادتها، وفى هندامها وأناقتها. عُرفت كما ذكر كتاب «رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه»، للمهندس حسن صبرى والدكتور عطية مصطفى، بجمال الأخلاق والخلقة، متعبدة «مستغرقة» مع الله. عاصرت أباها، الحسين، فى فترات الجهاد والشدائد، فكانت له نعم العون. محبة للغة ولدراسة آدابها وقواعدها، واهتمت بتعليم المسلمين، فكان لها فى ميادين العلم والفقه والأدب شأن كبير.تزوجها مصعب بن الزبير بن العوام، فولدت له طفلة سمتها على اسم أمها «بضعة النبى»، فاطمة الزهراء، لكن مصعب لم يلبث أن قُتل، فتزوجت بعده عبدالله بن عثمان بن عبدالله بن حكيم بن حزام فولدت له عثمان.كيف يمكنك المساهمة في مسجد السيدة سكينة؟ساهم مع مؤسسة مساجد للتطوير في بناء وتشغيل مسجد السيدة سكينة، فهو وسيلة لنيل رضا الله والتقرب إليه، ومنهج لاتباع خطى الصالحين الأطهار. تحتضن أرواحنا السكينة في رحابه، معبّرة عن التقدير والولاء لآل البيت.فوائد المساجد للمجتمعتعزيز الروحانية والتقوى.توفير مكان لتعلم الدين والقيم الإسلامية.تعزيز التواصل والتضامن بين أفراد المجتمع.توفير المساعدة الاجتماعية والمعنوية للمحتاجين.تعزيز الانتماء والهوية الإسلامية.دور المسجد في تعزيز السلام والوئاميعزز التواصل والتفاهم بين أفراد المجتمع.يعمل على تهدئة الأوضاع وحل النزاعات.يشجع على التعاون والتكافل بين أفراد المجتمع.